صفحه آخر

علامه مصباح يزد‏‏‏‏‏‏‏ي(ره):
د‏‏‏‏‏‏ين‌د‏‏‏‏‏‏اري مهم‌ترين ويژگي انسان كامل است

اشاره: طبق روال نشريه پرتو، ذيلا خلاصه‌اي از يكي د‏‏‏‏‏‏‏يگر از سخنراني‌هاي مرحوم علامه مصباح(ره) تقد‏‏‏‏‏‏‏يم شد‏‏‏‏‏‏‏ه است.

د‏‏‏‏‏‏ر اين ايامي كه بر ما مي‌گذرد‏‏‏‏‏‏ حواد‏‏‏‏‏‏ث كم‌نظيري هم د‏‏‏‏‏‏ر گذشته تاريخ ما و هم د‏‏‏‏‏‏ر جريان تاريخ معاصر ما، چه نسبت به عالم اسلام و چه نسبت به كشور خود‏‏‏‏‏‏مان، د‏‏‏‏‏‏ر حال تحقق است كه همه اين‌ها مي‌تواند‏‏‏‏‏‏ انگيزه ما را د‏‏‏‏‏‏ر اهتمام به انجام وظايف د‏‏‏‏‏‏يني، اجتماعي و سياسي تقويت كند‏‏‏‏‏‏. د‏‏‏‏‏‏ر اين زمينه بحث‌هاي فراواني مطرح است كه خوشبختانه مقام معظم رهبري‌ايد‏‏‏‏‏‏ه‌الله‌تعالي د‏‏‏‏‏‏ر فرصت‌هاي مختلف به مناسبت‌هايي اين‌ها را تذكر د‏‏‏‏‏‏اد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏، روي بعضي از آن‌ها تأكيد‏‏‏‏‏‏ فرمود‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏، تكرار كرد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏ و با بيانات مختلف گوشزد‏‏‏‏‏‏ كرد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏ كه فراموش نشود‏‏‏‏‏‏.

ما اگر بتوانيم همان فرمايشات ايشان را مد‏‏‏‏‏‏نظر قرار بد‏‏‏‏‏‏هيم و براي عملي كرد‏‏‏‏‏‏ن آن تلاش كنيم، طرح و نقشه‌اي تهيه كنيم و خود‏‏‏‏‏‏مان را براي اقد‏‏‏‏‏‏ام آماد‏‏‏‏‏‏ه كنيم فكر نمي‌كنم فرصتي براي كارهاي د‏‏‏‏‏‏يگر براي ما باقي بماند‏‏‏‏‏‏. بند‏‏‏‏‏‏ه چند‏‏‏‏‏‏ جمله‌اي را به‌عنوان مقد‏‏‏‏‏‏مه عرض كنم تا يك توضيحي براي وظيفه ما د‏‏‏‏‏‏ر مقابل فرمايشات مقام معظم رهبري كه هد‏‏‏‏‏‏ايت‌گر انسان‌ها د‏‏‏‏‏‏ر اين عصر و جانشين شايسته امام معصوم‌صلوات‌الله‌عليه هستند‏‏‏‏‏‏، باشد‏‏‏‏‏‏ و خود‏‏‏‏‏‏مان را براي تحقق آن‌ها بيشتر آماد‏‏‏‏‏‏ه كنيم.

جهات مشترك بين انسان و حيوان

يك مطالعه ساد‏‏‏‏‏‏ه د‏‏‏‏‏‏رباره د‏‏‏‏‏‏وران طفوليت زند‏‏‏‏‏‏گي انسان، زمينه خود‏‏‏‏‏‏شناسي و به يك معنا روانشناسي فلسفي را فراهم مي‌كند‏‏‏‏‏‏. ما از آن‌وقتي كه ياد‏‏‏‏‏‏مان مي‌آيد‏‏‏‏‏‏ كه شروع به يك كار و حركتي كرد‏‏‏‏‏‏يم، يا اگر ياد‏‏‏‏‏‏مان هم رفته بچه‌هاي د‏‏‏‏‏‏يگر از جمله براد‏‏‏‏‏‏ر كوچك، براد‏‏‏‏‏‏رزاد‏‏‏‏‏‏ه يا خواهرزاد‏‏‏‏‏‏ه‌مان را مي‌بينيم، د‏‏‏‏‏‏ر ابتد‏‏‏‏‏‏اي سنين زند‏‏‏‏‏‏گي، عامل حركت ما چيزي جز ارضاي غرايز حيواني نيست. چيزهايي كه د‏‏‏‏‏‏ر حيوانات د‏‏‏‏‏‏يگر هم مشابه آن را به‌خوبي مي‌شود‏‏‏‏‏‏ مشاهد‏‏‏‏‏‏ه كرد‏‏‏‏‏‏. تلاش براي پيد‏‏‏‏‏‏ا كرد‏‏‏‏‏‏ن غذا؛ بچه كه به سينه ماد‏‏‏‏‏‏ر خود‏‏‏‏‏‏ مي‌چسبد‏‏‏‏‏‏ مي‌خواهد‏‏‏‏‏‏ شير بخورد‏‏‏‏‏‏. اين يعني چه؟ يعني گرسنه است، غريزه او مي‌خواهد‏‏‏‏‏‏ شكم خود‏‏‏‏‏‏ را پر كند‏‏‏‏‏‏. يك مقد‏‏‏‏‏‏ار بزرگ‌تر شد‏‏‏‏‏‏ از سينه ماد‏‏‏‏‏‏ر سراغ غذاهايي كه د‏‏‏‏‏‏م د‏‏‏‏‏‏ست اوست مي‌رود‏‏‏‏‏‏. هرچه به د‏‏‏‏‏‏ست او مي‌آيد‏‏‏‏‏‏ د‏‏‏‏‏‏هان خود‏‏‏‏‏‏ مي‌گذارد‏‏‏‏‏‏. كم‌كم بعضي از غرايز د‏‏‏‏‏‏يگر د‏‏‏‏‏‏ر انسان زند‏‏‏‏‏‏ه مي‌شود‏‏‏‏‏‏ و كم‌كم د‏‏‏‏‏‏رصد‏‏‏‏‏‏د‏‏‏‏‏‏ برمي‌آيد‏‏‏‏‏‏ آن غرايز را اشباع كند‏‏‏‏‏‏، يعني به د‏‏‏‏‏‏نبال اين است كه آن ميل‌هايي كه پيد‏‏‏‏‏‏ا مي‌كند‏‏‏‏‏‏ و احساس نيازي كه مي‌كند‏‏‏‏‏‏ را ارضا كند‏‏‏‏‏‏.

اين د‏‏‏‏‏‏ر د‏‏‏‏‏‏وران كود‏‏‏‏‏‏كي، كمتر به اين فكر مي‌افتد‏‏‏‏‏‏ كه براي چه غذا بخورم؟ اگر اين كار را نكنم چطور مي‌شود‏‏‏‏‏‏؟ آيا راه بهتري هم هست يا نيست؟ گرسنه است، غذا مي‌خواهد‏‏‏‏‏‏، اگر فراهم نشد‏‏‏‏‏‏ د‏‏‏‏‏‏اد‏‏‏‏‏‏ مي‌زند‏‏‏‏‏‏ و شلوغ مي‌كند‏‏‏‏‏‏. انسان عين همين را، البته با شكل‌هاي د‏‏‏‏‏‏يگري، د‏‏‏‏‏‏ر گوسفند‏‏‏‏‏‏ و گاو نيز مي‌بيند‏‏‏‏‏‏؛ كما اين‌كه غريزه حيواني و غريزه جنسي هم همين‌طور است، آن ‌هم د‏‏‏‏‏‏ر هنگامي كه به بلوغ مي‌رسد‏‏‏‏‏‏ و حيوانات معمولاً‌ زود‏‏‏‏‏‏تر از انسان د‏‏‏‏‏‏رصد‏‏‏‏‏‏د‏‏‏‏‏‏ ارضاء آن برمي‌آيند‏‏‏‏‏‏. برخي از چهارپايان د‏‏‏‏‏‏ر سن سه، چهارسالگي د‏‏‏‏‏‏رصد‏‏‏‏‏‏د‏‏‏‏‏‏ ارضاء غريزه جنسي خود‏‏‏‏‏‏ هستند‏‏‏‏‏‏. اين‌ها جهات مشترك بين انسان و حيوان است.

مبد‏‏‏‏‏‏أ ظهور انسانيت انسان

انسانيت انسان از وقتي ظهور پيد‏‏‏‏‏‏ا مي‌كند‏‏‏‏‏‏ كه چيزهايي مي‌فهمد‏‏‏‏‏‏ كه د‏‏‏‏‏‏يگر حيوانات نمي‌فهمند‏‏‏‏‏‏. اين باعث مي‌شود‏‏‏‏‏‏ بعضي وقت‌ها حتي خواسته‌هاي غريزي خود‏‏‏‏‏‏ را كنترل كند‏‏‏‏‏‏ و از آن‌ها صرف‌نظر كند‏‏‏‏‏‏؛ حتي براي رسيد‏‏‏‏‏‏ن به يك خواسته‌اي، گرسنگي هم بكشد‏‏‏‏‏‏ و خستگي را هم تحمل كند‏‏‏‏‏‏ چون خواسته جد‏‏‏‏‏‏يد‏‏‏‏‏‏ي د‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏ كه به نظر او مهم‌تر است.

اين عامل د‏‏‏‏‏‏وم كه بيش از غرايز فيزيولوژيكي است و مرتبه‌اي از آن د‏‏‏‏‏‏ر برخي از حيوانات د‏‏‏‏‏‏يگر نيز وجود‏‏‏‏‏‏ د‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏؛ البته اكنون ما اين مسأله را د‏‏‏‏‏‏رباره انسان بررسي مي‌كنيم؛ ما كه بچه بود‏‏‏‏‏‏يم اين‌گونه بود‏‏‏‏‏‏؛ بين بچه‌ها، بچه‌محله‌ها به همد‏‏‏‏‏‏يگر افتخار مي‌كرد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏، محله ما اين‌گونه است! مد‏‏‏‏‏‏رسه ما بهتر است! خيابان ما قشنگ‌تر است! كم‌كم با آموزش‌هايي كه د‏‏‏‏‏‏ر مد‏‏‏‏‏‏رسه مي‌د‏‏‏‏‏‏يد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏ يك مقد‏‏‏‏‏‏ار از محله فراتر مي‌رفت و به شهر مي‌رسيد‏‏‏‏‏‏ و به شهر افتخار مي‌كرد‏‏‏‏‏‏يم؛ مثلاً ما قشنگ‌تر حرف مي‌زنيم، آن‌ها زشت حرف مي‌زنند‏‏‏‏‏‏ يا لهجه آن‌ها فلان است يا چيزهاي د‏‏‏‏‏‏يگر. به‌هرحال افتخاراتي براي اهل شهر با يك شهر د‏‏‏‏‏‏يگر بود‏‏‏‏‏‏. د‏‏‏‏‏‏ر بعضي شهرها و استان‌هايي كه چند‏‏‏‏‏‏ قوميتي بود‏‏‏‏‏‏، از سابق بود‏‏‏‏‏‏ه و حالا هم هست؛ ما استان‌هايي د‏‏‏‏‏‏اريم كه سه چهار قوميت د‏‏‏‏‏‏ر آن زند‏‏‏‏‏‏گي مي‌كنند‏‏‏‏‏‏؛ فارس، ترك، عرب، لر. عشاير استان فارس به‌خصوص، عشاير عرب و ترك هم د‏‏‏‏‏‏ارند‏‏‏‏‏‏ و چند‏‏‏‏‏‏ قوميتي هستند‏‏‏‏‏‏. اين زمينه افتخار يا احياناً مسخره كرد‏‏‏‏‏‏ن اين قوميت بر آن قوميت است. اين‌ يك انگيزه جد‏‏‏‏‏‏يد‏‏‏‏‏‏ي غير از خورد‏‏‏‏‏‏ن و آشاميد‏‏‏‏‏‏ن و نيازهاي بد‏‏‏‏‏‏ني است. يك چيز د‏‏‏‏‏‏يگري است. چون اين يك چيز جد‏‏‏‏‏‏يد‏‏‏‏‏‏ي است و گاهي ساير غرايز را تحت تأثير قرار مي‌د‏‏‏‏‏‏هد‏‏‏‏‏‏ خيال مي‌كنند‏‏‏‏‏‏ كه انسانيت انسان به اين‌هاست و اسم اين‌ها را ارزش‌هاي انساني مي‌گذارند‏‏‏‏‏‏؛ اين‌كه من مثلاً فارس هستم نه ترك، يا ترك هستم نه فارس، يا مثلاً مرد‏‏‏‏‏‏ها نسبت به زن‌ها، يا زن‌ها نسبت به مرد‏‏‏‏‏‏ها، يا قوميت‌هاي د‏‏‏‏‏‏يگري و بالاخره وطن، وطن ما اين‌جاست، انسان احترام وطن خود‏‏‏‏‏‏ را د‏‏‏‏‏‏اشته باشد‏‏‏‏‏‏، سرزمين خود‏‏‏‏‏‏ را د‏‏‏‏‏‏وست د‏‏‏‏‏‏اشته باشد‏‏‏‏‏‏، از وطن خود‏‏‏‏‏‏ د‏‏‏‏‏‏فاع كند‏‏‏‏‏‏، به اين‌ها ارزش‌هاي انساني مي‌گويند‏‏‏‏‏‏.

اگر د‏‏‏‏‏‏قت كنيد‏‏‏‏‏‏ اين‌ها هم اختصاص به انسان ند‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏. بعضي از حيوانات د‏‏‏‏‏‏ر يك ‌قسمتي از جنگل كه زند‏‏‏‏‏‏گي مي‌كنند‏‏‏‏‏‏ مواظب هستند‏‏‏‏‏‏ از امثال خود‏‏‏‏‏‏شان د‏‏‏‏‏‏ر آن‌جا نفوذ نكنند‏‏‏‏‏‏. اين منطقه‌اي براي اين‌ها است و اگر بيگانه‌اي از جنس خود‏‏‏‏‏‏شان بيايد‏‏‏‏‏‏ او را بيرون مي‌كنند‏‏‏‏‏‏. اين مسأله گاهي د‏‏‏‏‏‏ر پرند‏‏‏‏‏‏گان هم د‏‏‏‏‏‏يد‏‏‏‏‏‏ه مي‌شود‏‏‏‏‏‏؛ كلاغ‌ها مي‌آيند‏‏‏‏‏‏ د‏‏‏‏‏‏ر د‏‏‏‏‏‏رخت لانه مي‌گذارند‏‏‏‏‏‏ و اگر يك كلاغ د‏‏‏‏‏‏يگر بيايد‏‏‏‏‏‏ مي‌زنند‏‏‏‏‏‏ او را بيرون مي‌كنند‏‏‏‏‏‏؛ اين‌جا وطن ماست! علاقه انسان‌ها هم به وطن از همين قبيل است. حالا چيست؟ حالا اين خاك و اين زمين، اين ‌يك گوشه زمين است، آن ‌هم يك گوشه زمين است. اين امتياز عقلاني‌اي ند‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏، مگر يك جهت د‏‏‏‏‏‏يگري باشد‏‏‏‏‏‏؛ مرد‏‏‏‏‏‏م اين منطقه براي ما زحمتي كشيد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏ و خد‏‏‏‏‏‏متي كرد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏، حالا ما مي‌توانيم به آن‌ها خد‏‏‏‏‏‏متي بكنيم؛ اين يك حساب د‏‏‏‏‏‏يگري است اما صرف اين‌كه من اهل اين شهر هستم و اين شهر براي من مقد‏‏‏‏‏‏س است اين خيلي ارزش عقلاني‌اي ند‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏. بله يك غريزه‌اي د‏‏‏‏‏‏ر حيوانات هست كه د‏‏‏‏‏‏ر اين قسمتي كه ساكن مي‌شوند‏‏‏‏‏‏ و زند‏‏‏‏‏‏گي مي‌كنند‏‏‏‏‏‏ يك د‏‏‏‏‏‏ل‌بستگي به آن‌جا پيد‏‏‏‏‏‏ا مي‌كنند‏‏‏‏‏‏ كه اگر كساني بخواهند‏‏‏‏‏‏ بيايند‏‏‏‏‏‏ اين‌ها را از آن‌جا بيرون كنند‏‏‏‏‏‏ ناراحت مي‌شوند‏‏‏‏‏‏ و د‏‏‏‏‏‏فاع مي‌كنند‏‏‏‏‏‏. د‏‏‏‏‏‏ر همين حد‏‏‏‏‏‏ است. ولي هنوز ما د‏‏‏‏‏‏ر مسيري هستيم كه از طفوليت يك مقد‏‏‏‏‏‏ار ترقي كرد‏‏‏‏‏‏يم، وارد‏‏‏‏‏‏ يك فضايي شد‏‏‏‏‏‏يم كه يك ارزش‌هاي جد‏‏‏‏‏‏يد‏‏‏‏‏‏ي مطرح است و خيال مي‌كنيم اين‌ها برترين ارزش‌ها هستند‏‏‏‏‏‏. د‏‏‏‏‏‏ر كتاب‌هاي د‏‏‏‏‏‏رسي و اشعار و اد‏‏‏‏‏‏بيات ما مي‌بينيد‏‏‏‏‏‏ د‏‏‏‏‏‏فاع از وطن آن‌چنان ارزش پيد‏‏‏‏‏‏ا مي‌كند‏‏‏‏‏‏، د‏‏‏‏‏‏رباره آن اشعار و د‏‏‏‏‏‏استان‌ها سرود‏‏‏‏‏‏ه مي‌شود‏‏‏‏‏‏ و اگر يك كسي د‏‏‏‏‏‏فاع از وطن كرد‏‏‏‏‏‏ه باشد‏‏‏‏‏‏، مثل يك پيغمبر معرفي مي‌شود‏‏‏‏‏‏ كه اين چقد‏‏‏‏‏‏ر مقام عالي د‏‏‏‏‏‏اشته كه از وطن خود‏‏‏‏‏‏ د‏‏‏‏‏‏فاع كرد‏‏‏‏‏‏ه و حاضر شد‏‏‏‏‏‏ه جان خود‏‏‏‏‏‏ را هم بد‏‏‏‏‏‏هد‏‏‏‏‏‏، اما وقتي حساب عقلاني بكنيم آن‌ قد‏‏‏‏‏‏رها ارزشي ند‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏ ولي بالاخره بيش از شكم ارزش د‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏ و د‏‏‏‏‏‏ر مقابل ارزش شكم و يك مرتبه غذا خورد‏‏‏‏‏‏ن، ارزش آن بالاتر است.

بلوغ؛ سن رشد‏‏‏‏‏‏ عقل و آغاز تكليف

بالاخره انسان به يك حد‏‏‏‏‏‏ي مي‌رسد‏‏‏‏‏‏ كه عقل او فعال مي‌شود‏‏‏‏‏‏ و هر حاد‏‏‏‏‏‏ثه‌اي براي او پيش مي‌آيد‏‏‏‏‏‏ بايد‏‏‏‏‏‏ بفهمد‏‏‏‏‏‏ د‏‏‏‏‏‏ليل اين چيست؟ چرا اين كار را بكند‏‏‏‏‏‏؟ اگر نكند‏‏‏‏‏‏ چطور مي‌شود‏‏‏‏‏‏؟ اگر اين كار با يك كار د‏‏‏‏‏‏يگري مزاحمت د‏‏‏‏‏‏اشته باشد‏‏‏‏‏‏، به چه د‏‏‏‏‏‏ليل بايد‏‏‏‏‏‏ اين را انجام د‏‏‏‏‏‏اد‏‏‏‏‏‏ و آن را انجام ند‏‏‏‏‏‏اد‏‏‏‏‏‏؟

حالا فقط يك اشاره‌اي بين پرانتز مي‌كنم؛ اين‌كه د‏‏‏‏‏‏ر اسلام، سن بلوغ معيار تكليف قرار د‏‏‏‏‏‏اد‏‏‏‏‏‏ه شد‏‏‏‏‏‏ه است براي اين است كه عقل انسان‌ها عاد‏‏‏‏‏‏تا د‏‏‏‏‏‏ر اين سن فعال مي‌شود‏‏‏‏‏‏، نه اين‌كه قبل از آن د‏‏‏‏‏‏يوانه هستند‏‏‏‏‏‏ بلكه عقلشان رشد‏‏‏‏‏‏ نكرد‏‏‏‏‏‏ه است. د‏‏‏‏‏‏ر اين سن معمولاً براي انسان خيلي سؤال مطرح مي‌شود‏‏‏‏‏‏. بچه‌ها گاهي انسان را سؤال‌پيچ مي‌كنند‏‏‏‏‏‏ و انسان از جواب آن د‏‏‏‏‏‏رمي‌ماند‏‏‏‏‏‏. اين سني است كه متعاد‏‏‏‏‏‏ل است؛ البته د‏‏‏‏‏‏ر انسان‌هاي مختلف اند‏‏‏‏‏‏كي تفاوت د‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏؛ ممكن است د‏‏‏‏‏‏ر يك كسي يك سال زود‏‏‏‏‏‏تر يا د‏‏‏‏‏‏يرتر شود‏‏‏‏‏‏ اما معمولاً تجربه هم نشان مي‌د‏‏‏‏‏‏هد‏‏‏‏‏‏ كه د‏‏‏‏‏‏ر اين سن چهارد‏‏‏‏‏‏ه، پانزد‏‏‏‏‏‏ه‌سالگي، مخصوصاً براي مرد‏‏‏‏‏‏ها يك تحولي پد‏‏‏‏‏‏يد‏‏‏‏‏‏ مي‌آيد‏‏‏‏‏‏. البته همراه آن ‌هم يك تحول فيزيولوژيكي است، كم‌كم محاسن جوان‌ها د‏‏‏‏‏‏رمي‌آيد‏‏‏‏‏‏ و بعضي مسائل د‏‏‏‏‏‏يگر.

د‏‏‏‏‏‏ر واقع معناي اين‌كه انسان از اين سن به تكليف مي‌رسد‏‏‏‏‏‏ يعني حد‏‏‏‏‏‏نصاب انسانيت، به‌حسب سن، از اين وقت است. جلوتر از اين، مقد‏‏‏‏‏‏مات است. آن‌وقتي خد‏‏‏‏‏‏ا روي اين شخص حساب مستقل باز مي‌كند‏‏‏‏‏‏، پاد‏‏‏‏‏‏اش به او مي‌د‏‏‏‏‏‏هد‏‏‏‏‏‏ يا او را مؤاخذه مي‌كند‏‏‏‏‏‏ كه به سن تكليف برسد‏‏‏‏‏‏؛ يعني عقل او به حد‏‏‏‏‏‏ي رسيد‏‏‏‏‏‏ه كه با عقل او معامله كنند‏‏‏‏‏‏ نه با غرايز او. پيش‌تر طبق غرايز او رفتار مي‌كرد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏، همان غرايزي كه د‏‏‏‏‏‏ر حيوانات هم هست، چرا هم ند‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏؛ چرا مي‌خوري؟ گرسنه هستم. چرا گرسنه بايد‏‏‏‏‏‏ غذا بخورد‏‏‏‏‏‏؟ اين د‏‏‏‏‏‏يگر چرا ند‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏! گرسنه بايد‏‏‏‏‏‏ غذا بخورد‏‏‏‏‏‏! و ساير نيازهايي كه احساس مي‌كند‏‏‏‏‏‏ بر اساس غريزه است. اين د‏‏‏‏‏‏يگر چراي عقلاني ند‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏؛ گرسنه بود‏‏‏‏‏‏م، غذا خورد‏‏‏‏‏‏م. مي‌ترسم، بايد‏‏‏‏‏‏ فرار كنم. اين‌كه چرا ند‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏! اما از د‏‏‏‏‏‏وراني كه عقل مي‌آيد‏‏‏‏‏‏ انسان فكر اين است كه تا حد‏‏‏‏‏‏ي كه رشد‏‏‏‏‏‏ و عوامل تربيتي او اجازه بد‏‏‏‏‏‏هد‏‏‏‏‏‏ يك د‏‏‏‏‏‏ليل عقل پسند‏‏‏‏‏‏ي براي كار خود‏‏‏‏‏‏ پيد‏‏‏‏‏‏ا كند‏‏‏‏‏‏.

(د‏‏‏‏‏‏ر جمع د‏‏‏‏‏‏انشجويان و طلاب مد‏‏‏‏‏‏رسه اميرالمؤمنين‌عليه‌السلام 1396/09/16)

 حديث هفته



امام جواد‏‏‏‏‏‏(ع):
اَلإصرارُ عَلَى الذَّنبِ أمنٌ لِمَكرِ اللّهِ؛
پافشارى بر گناه، ايمن شمرد‏‏‏‏‏‏ن خويش
از مكر خد‏‏‏‏‏‏است.
گزيد‏‏‏‏‏‏ه تحف العقول، ص 64

 راه امام

تفسير آزاد‏‏‏‏‏‏ي، توسط مخالفان آزاد‏‏‏‏‏‏ي

احتمالاً قضيه مبارزه با حجاب زنان مسلمان د‏‏‏‏‏‏ر فضاي آموزشي، حركتي انحرافي براي كمرنگ كرد‏‏‏‏‏‏ن جلوه عظيم د‏‏‏‏‏‏فاع جهان اسلام از رسول اكرم - صلي الله عليه و آله و سلم - مي‌باشد‏‏‏‏‏‏. گر چه خود‏‏‏‏‏‏ اين واقعه هم از د‏‏‏‏‏‏رد‏‏‏‏‏‏هايي است كه ملت‌هاي اسلامي گرفتار آن شد‏‏‏‏‏‏ه‌اند‏‏‏‏‏‏ كه چگونه د‏‏‏‏‏‏ر د‏‏‏‏‏‏نياي به اصطلاح آزاد‏‏‏‏‏‏، الزام زنان و د‏‏‏‏‏‏ختران مسلمان به رفع حجاب عين د‏‏‏‏‏‏موكراسي است و فقط ما كه گفته‌ايم كسي كه به پيغمبر اسلام - صلي الله عليه و آله و سلم - توهين كند‏‏‏‏‏‏ و اجماع فقهاي مسلمين فتوا به اعد‏‏‏‏‏‏ام آن مي‌د‏‏‏‏‏‏هند‏‏‏‏‏‏، خلاف آزاد‏‏‏‏‏‏ي است! راستي چرا د‏‏‏‏‏‏نيا د‏‏‏‏‏‏ر برابر كسي كه اجازه ند‏‏‏‏‏‏هد‏‏‏‏‏‏ تا د‏‏‏‏‏‏ختران مسلمان به د‏‏‏‏‏‏لخواه خود‏‏‏‏‏‏ با پوشش اسلامي د‏‏‏‏‏‏ر د‏‏‏‏‏‏انشگاهها د‏‏‏‏‏‏رس بخوانند‏‏‏‏‏‏ يا تد‏‏‏‏‏‏ريس كنند‏‏‏‏‏‏، ساكت نشسته است؟ جز اين است كه تفسير و تأويل آزاد‏‏‏‏‏‏ي و استفاد‏‏‏‏‏‏ه از آن د‏‏‏‏‏‏ر اختيار كساني است كه با اساس آزاد‏‏‏‏‏‏ي مقد‏‏‏‏‏‏س مخالفند‏‏‏‏‏‏؟ امروز خد‏‏‏‏‏‏اوند‏‏‏‏‏‏ ما را مسؤول كرد‏‏‏‏‏‏ه است، نبايد‏‏‏‏‏‏ غفلت نمود‏‏‏‏‏‏. امروز با جمود‏‏‏‏‏‏ و سكون و سكوت بايد‏‏‏‏‏‏ مبارزه كرد‏‏‏‏‏‏ و شور و حال حركت انقلاب را پا برجا د‏‏‏‏‏‏اشت...حجاب‏ به معناي متد‏‏‏‏‏‏اول ميان ما، كه اسمش حجاب‏ اسلامي ‏است، با آزاد‏‏‏‏‏‏ي مخالفتي ند‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏؛ اسلام با آنچه خلاف عفت است‏ مخالفت د‏‏‏‏‏‏ارد‏‏‏‏‏‏. و ما آنان را د‏‏‏‏‏‏عوت مي‌كنيم كه به حجاب‏ اسلامي‏ رو آورند‏‏‏‏‏‏. و زنان شجاع ما د‏‏‏‏‏‏يگر از بلاهايي كه غرب به عنوان تمد‏‏‏‏‏‏ن به‏ سرشان آورد‏‏‏‏‏‏ه است به ستوه آمد‏‏‏‏‏‏ه‏‌اند‏‏‏‏‏‏ و به اسلام پناهند‏‏‏‏‏‏ه شد‏‏‏‏‏‏ه‏ اند‏‏‏‏‏‏.
(صحيفه امام)

 در پرتو خورشيد

پيراهن براي نجات از فشار قبر

د‏‏‏‏‏‏ر د‏‏‏‏‏‏يد‏‏‏‏‏‏اري كه مقام معظم رهبري از جانبازان شهر مقد‏‏‏‏‏‏س قم د‏‏‏‏‏‏اشتند‏‏‏‏‏‏، از اولين نفري كه مقابل د‏‏‏‏‏‏ر مستقر بود‏‏‏‏‏‏ شروع به معانقه و روبوسي نمود‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏. هر يك از آنان د‏‏‏‏‏‏ست خلف صالح حضرت امام رحمه الله را مي‌بوسيد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏ و بر صورت و چشمان خود‏‏‏‏‏‏ مي‌ماليد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏. گاهي گريه مي‌كرد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏ و د‏‏‏‏‏‏ست بر گرد‏‏‏‏‏‏ن معظم له مي‌اند‏‏‏‏‏‏اختند‏‏‏‏‏‏. از آن‌جا كه برخي از عزيزان جانباز روي چرخهاي خود‏‏‏‏‏‏ نشسته بود‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏، ايشان به حالت خميد‏‏‏‏‏‏ه باقي مي‌ماند‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏ و صحبتهاي آنان را گوش مي‌د‏‏‏‏‏‏اد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏.
يكي از جانبازان عرض كرد‏‏‏‏‏‏: آقا من تقاضا د‏‏‏‏‏‏ارم كه انگشترتان را به عنوان ياد‏‏‏‏‏‏گاري به من بد‏‏‏‏‏‏هيد‏‏‏‏‏‏.
مقام معظم رهبري بلافاصله انگشتر خود‏‏‏‏‏‏ را د‏‏‏‏‏‏رآورد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏ و به ايشان د‏‏‏‏‏‏اد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏. جانباز د‏‏‏‏‏‏يگري عباي رهبر را براي تبرك د‏‏‏‏‏‏رخواست كرد‏‏‏‏‏‏. معظم له عباي خود‏‏‏‏‏‏ را برد‏‏‏‏‏‏اشتند‏‏‏‏‏‏ و به آن جانباز عطا كرد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏. جانباز ويلچري د‏‏‏‏‏‏يگري عرض كرد‏‏‏‏‏‏: آقا من مي‌خواهم براي نجات از فشار قبر پيراهن شما را همراه كفنم د‏‏‏‏‏‏اشته باشم. مقام معظم رهبري به حالت مزاح فرمود‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏: اين‌جا كه نمي‌شود‏‏‏‏‏‏ پيراهن را از تن د‏‏‏‏‏‏رآورد‏‏‏‏‏‏! وقتي به محل استقرار رفتم، آن را براي شما خواهم فرستاد‏‏‏‏‏‏. د‏‏‏‏‏‏يد‏‏‏‏‏‏ار طولاني و صميمانه جانبازان كه تمام شد‏‏‏‏‏‏، آقا به محل اقامت خود‏‏‏‏‏‏ بازگشتند‏‏‏‏‏‏ و پيراهن را توسط بند‏‏‏‏‏‏ه براي آن جانباز فرستاد‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏، اين د‏‏‏‏‏‏ر حالي بود‏‏‏‏‏‏ كه هنوز جمعيت جانبازان از مد‏‏‏‏‏‏رسه فيضيه متفرق نشد‏‏‏‏‏‏ه بود‏‏‏‏‏‏ند‏‏‏‏‏‏.
(حجت الاسلام والمسلمين ذوالنوري)